جماعة السينما الفلسطينية تنفي اية علاقة لها بالمهرجان السينمائي الفلسطيني الاسرائيلي النرويجي

 
 
 

ورد في جريدة القدس يوم الخميس الموافق 20 نيسان خبرا بعنوان "تواصل الاستعدادات لتنظيم مهرجان سينمائي فلسطيني اسرائيلي نرويجي متنقل في الأراضي الفلسطينية" وفي صياغة الخبر ورد ان لجنة استشارية قد شكلت قديما لهذا المهرجان وأن جماعة السينما الفلسطينية ممثلة برئيسها مصطفى أبوعلي وعضوة اللجنة الادارية للجماعة بثينة خوري هما عضوان في هذه اللجنة . ونود ان نؤكد هنا بأن هذا الخبر عار عن الصحة ، وأن جماعة السينما الفلسطينية ليس لها علاقة بهذه اللجنة ولا بالمهرجان .

 
 

 ونود أن نوضح ايضا بأن الجماعة قد تلقت دعوة منذ عام تقريبا , من (نانسن أكادمي للحوار) النرويجية - والتي تعمل بالتنسيق مع (تحالف السلام النرويجي) لحضور لقاء في النرويج لبحث امكانية اقامة مهرجان سينمائي فلسطيني اسرائيلي ، وقد انتدبت الجماعة اثنين من اعضائها ، هما مصطفى أبو علي وبثينة خوري ، لحضور ذلك اللقاء وأيضا لتقديم مشروع السينماتيك الفلسطيني الذي طورته الجماعة للنرويجيين عللهم يقدمون بعض الدعم للمشروع . وبعد ذلك اللقاء قررت الجماعة عدم المشاركة في اية اجتماعات متعلقة بموضوع المهرجان المشار اليه، وقطعت اتصالاتها نهائيا بالمشرفين عليه منذ ذلك الوقت . ولهذا اقتضى التوضيح .